العودة   منتديات الدمعه > المنتدى العام - general forum > دراسة الطلاب - دراسات عليا - جامعه - ابتدائي - ثانوي - اعدادي - نتائج الثانوية العامة
دراسة الطلاب - دراسات عليا - جامعه - ابتدائي - ثانوي - اعدادي - نتائج الثانوية العامة معلومات دراسية - معلومات ثانوية - جامعية - وغيره ادراسة الطلاب - دراسات عليا - جامعه - ابتدائي - ثانوي - اعدادي - نتائج الثانوية العامة





ممكن طلب .... تم تنفيد الطلب

دراسة الطلاب - دراسات عليا - جامعه - ابتدائي - ثانوي - اعدادي - نتائج الثانوية العامة


رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 26-11-2009, 12:02 PM   #1 (permalink)
 
الصورة الرمزية نبض الابداع
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 40
معدل تقييم المستوى: 10
نبض الابداع يحاول شق طريقه
M4 ممكن طلب .... تم تنفيد الطلب

 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركااااته

صباح / مساء الخير يااحلى اعضاء منتدى الدمعة

عندى طلب ارجووووووا المساعدة بليز

ممكن بحث حول :: المدرسة التوزيعية

و

بحث حول :: دراسة تاريخية لنونية ابو البقاء الرندي

بلييييييييييييييز احتاجهم كتييييييير كتيييييييير

في انتظار الرد
__________________
ممكن طلب .... تم تنفيد الطلب





من مواضيعي
0 ممكن طلب .... تم تنفيد الطلب
0 سجود التلاوة
0 نبض الابداع بدها ترحيب كبيييييييييييييييييييييييييييير ....

نبض الابداع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 http://www.jubailmark.com/images/19999.jpg
قديم 27-11-2009, 12:09 AM   #2 (permalink)


« مراقب المنتديات الرياضية،وقسم الاغاني الليبيه »
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: libya
العمر: 35
المشاركات: 8,734
معدل تقييم المستوى: 32
رامي كاكا ذو نشاط واضحرامي كاكا ذو نشاط واضح
افتراضي

 

 

بعد البحث وجدت ما يفيدك ربما

“يطلق هذا الاسم على اتجاه لساني ظهر في الولايات المتحدة الأمريكية في حوالي سنة 1930، وهو مرتبط بتفكير سوسير . وأوجه التماثل بين التوزيعية والاتجاهات الأوربية المعاصرة تسمح بوسمها على أنها جميعا من البدائل للبنيوية”[1].
التوزيعية هي النظرية التي تقابل عند كثير من الدارسين “البنيوية الأمريكية”، التي يعتبر سابير من أوائل روادها، وقد نشر كتابه عن (اللغة) عام 1921 بقدر عظيم من الحكمة والتوازن عندما يتحدث عن البنية اللغوية ، فيتفادى التبسيطات الشديدة، والنزعة العلمية السهلة التي سادت فيما بعد، ويصر في مقدمة كتابه على تأكيد (الطابع اللاشعوري والطبيعة اللامعقولة للبنية اللغوية)، مركزا على الجانب الإنساني للغة باعتبارها نظاما من الرموز، فوظيفة اللغة عنده ليست غريزية، ولكنها ثقافية مكتسبة، وبعد أن يدرس المشاكل الصوتية يتناول قضية الشكل اللغوي والبنية القاعدية، فيؤكد أن الحقيقة اللغوية الجوهرية تتمثل في التصنيف، والنمذجة الشكلية للتصورات فاللغة كبنية هي الجانب الداخلي، وأما الشكل فينبغي دراسته من وجهة نظر الوظيفة المنوطة به، ولا بد فيما يتصل بهذا الشكل من التمييز بين الصيغ التي تستخدمها لغة ما في عملياتها النحوية، وبين توزيع التصورات بالنسبة للتعبيرات المختلفة في نماذج “صوتية شكلية”[2].
وبالعنوان نفسه نشر بلومفيلد كتابه عن (اللغة) عام 1933، وعرض فيه للجانب الآخر من النظرية البنيوية المتماسكة، ويعتبر كل من (سابير) و(بلومفيلد) زعيمي المدرسة الأمريكية، وإن كان الثاني أكثر تأثيرا من صديقه، وأفضل تمثيلا لها، إذ تربى على يديه أجيال من الباحثين، حتى عد كتابه أهم دراسة منهجية للغة في القرن العشرين، ومازالت مبادئه هي السائدة بين جمهور الباحثين[3]. وتتحدد البنيوية الأمريكية في الحقيقة بعاملين: بهدفها العملي، وهو ضرورة دراسة لغات الهنود الحمر، وثقافاتهم التي لم تبحث وتدون آنذاك، وبالبديهيات العلمية للسلوكية[4]، وسنوضح أثر هذه الأخيرة على التوزيعية، فيما هو آت.

هاريس (زيلغ سابيتي هاريس /Zelling Sabbetai Harris 1909)
ولد (هاريس) سنة 1909م في روسيا، ثم قدم في الخامسة من عمره إلى الولايات المتحدة الأمريكية، التحق بجامعة (بنسلفانيا)، أين حصل على الدرجة الجامعية الأولى عام (1930)، وبعد سنتين من ذلك حصل على درجة الماجستير في الأدب، من الجامعة ذاتها (1932م)، وعام (1934) تحصل على درجة الدكتوراه بالأطروحة التي تقدم بها عن قواعد اللغة الفينيقية. ثم عين للتدريس في الجامعة ذاتها، إلى أن انتقل إلى جامعة (فيلادلفيا )، ثم عاد بعد ذلك إلى (بنسلفانيا) واشتغل بالتدريس هناك. أين التقى تلميذه تشومسكي.
أشهر مؤلفات هاريس في علم اللغة ذلك الذي يعد المؤلف الرئيس في علم اللغة التوزيعي، والذي شرح فيه آراءه حول هذا المنهج، وهو كتاب موسوم بـ (مناهج في اللسانيات البنوية)، وبه ظهر هاريس صاحب مدرسة جديدة، إذ خرج على أفكار(بلومفيلد) الذي كان مثله الأعلى في المنهج الوصفي.
سنة 1952 نشر هاريس مقاله (transformar grammar) الذي تحدث فيه عن استعمال الرموز لتحليل الجملة، كما تحدث عن الجملة التوليدية، وعن القواعد والقوانين اللازمة لتوليدها، ولعل هذا المقال هو البذرة الأولى التي انطلقت منها أعمال اللغوي تشومسكي في نظريته التوليدية التحويلية، حيث إنه طور آراءه اعتمادا على آراء أستاذه (في النحو التوليدي)، فطغت آراء التلميذ ونسبت النظرية التوليدية التحويلية لتشومسكي في النهاية، ولم يكن هاريس لينشر هذا المقال – كما يعتقد بعض الدارسين- لولا إحساسه أن منهجه الجديد (التوزيعي) الذي أخذ يدعو له لا يصلح لحل كثير من قضايا اللغة لكنه لم يصرح بذلك، بل حاول تعديل فكرته من خلال طرح فكرته الجديدة التي تأثر بها تشومسكي.
يرى هاريس أن المعنى ليس عنصرا رئيسا في تقسيم الجمل، وتوزيع مفرداتها، متأثرا في ذلك بآراء بلومفيلد الذي يرى أن المعنى هدف بعيد المنال، وعلى الباحث –حتى لا يدخل في متاهات تبعده عن لب الدراسة- أن ينصرف عنه إلى ما هو أهم، وعلى الرغم من هذا التوجه إلاَّ انه وجد نفسه عند التطبيق يتحدث عن العلاقة الوثيقة بين المعنى الماثل في ذهن المتكلم ، والمورفيمات المستعملة والتركيب الجملي الذي تنتظم فيه هذه المورفيمات انتظاما توزيعيا.

ليس من العسير أبَّدا أن نكتشف أن مقدمات العمل النظرية للتوزيعية قائمة بشكل أساسي على مبادئ سوسير، فهي تشبه إلى حد كبير ما صاغه هذا العلامة من مقدمات.
- موضوع الدرس هو اللغة مقابلة بالحديث، وغالبا ما يطلق على اللغة لفظ القانون؛ أي أنها النظام الذي يحكم عملية الاستعمال الفردي (الكلام)، وهي تسمية لها صدى عملي ملموس، وقد كان سوسير قبل أصحاب المنهج التوزيعي قد أكد على أن موضوع اللسانيات (الدرس اللساني) بمختلف مناهجه هو اللغة.
- الآنية: يتسم هذا الدرس بالآنية، لأنهم بإزاء لغات منعدمة الكتابة، و ماضيها مجهول[6]، فالتوزيعيون انطلقوا في بداية الأمر من دراسة لغات الهنود الحمر، وثقافتهم التي لم تبحث أو تدون آنذاك[7] – كما سلفت الإشارة - وليست الآنية إلا المنهج الوصفي الذي اشتهر به دي سوسير، حيث إنه نادى إلى دراسة اللغة دراسة آنية لأنها كفيلة بإعطاء نتائج مضمونة، وعندما يفرغ الباحث منها له أن ينتقل إلى الدراسة التاريخية التي تتم وفق امتداد زمني طويل، قد يحول بين الدارس وبين تحقيق مراميه بشكل أفضل.
- ” تتألف اللغة من وحدات متفاصلة تفرزها عملية التقطيع ، ويقدم سوسير في هذا المجال رؤية شاملة حول العلامة اللسانية ، وطبيعتها وعلة وجودها، ولكن لا وجه للمقارنة مع ما للتوزيعيين، فلا محل عندهم للبحث النظري، وإنما لمعالجة شديدة الضبط للقضايا التي يوفرها الوصف (ولا يذكرها سوسير) ؛أي كيف نبرز الكلم المميز (المورفيمات)، وهي تقابل عندهم العلامات، و ما هي المقاييس عند ظهور بعض الشك… إلخ” ،ويمكن أن نلاحظ اطراد المقابلة بين الدال والمدلول، واعتبار المورفيم كوحدة دنيا تفيد دلالة يفردها التحليل، لكن جميع ما يتعلق بالمعنى في شتى أشكاله يحذو فيه حذوا ثابتا، وترجع المناقشات حول المورفيمات عادة إلى قضايا تخص الشكل، فالمعنى في حد ذاته لا يدرك موضعه، ولا نحصل إلا على معاينة أوجه التماثل، و أوجه التباين الدلالية.
ارتكز التوزيعيون بشكل واضح على مبادئ دي سوسير، وإن بدا لنا بعض الاختلاف بينهم وبينه، فليس إلا صبغة خاصة أرادها التوزيعيون، لأنفسهم ليتميزوا عن باقي المدارس اللسانية الأخرى.
- تؤلف كل لغة نظاما مخصوصا، وهو ما يقابل الاعتباطية عند سوسير، فموضع الكلمة في البنية محدد بعلاقاتها مع الكلمات الأخرى، ومن هذه العلاقات تنشأ قيمة كل كلمة[8].
-إن العناصر تتحدد بعلاقاتها داخل النظام، أي بعلاقاتها مع غيرها من العناصر اللغوية في التركيب الواحد، وهو ما يسميه سوسير بالعلاقات الركنية أو السياقية التي تجمع بين كلمات جملة واحدة، حيث تستدعي كل منها الأخرى، لتشكل سياق لغويا ذا دلالة، ولعلنا هنا واقفون على أهم مبادئ النظرية التوزيعية، حيث إنها ترى أن عملية التوزيع السليم الذي تأخذ فيه الكلمة قيمتها وبالتالي علاقات منطقية ولغوية مع بعضها البعض هي التي تصل بنا في النهاية إلى المعنى السليم، ومن هنا جاء اسم النظرية التوزيعية[9]، ولتوضيح ذلك نضرب المثال الآتي.
تتوزع الجمل في العربية وفق أحد النظامين (في الغالب الأعم)[10]:
الجمل الاسمية: التي يتصدرها اسم (مسند إليه + مسند)
الجمل الفعلية: التي يتصدرها فعل (مسند + مسند إليه)
وقد يخالف مستعمل اللغة أحد التركيبين إلى تركيب جديد بالزيادة أو الحذف أو التقديم أو التأخير… دون أن يخالف نظام اللغة، فيوزع مفرداته توزيعا سليما، وفق قانون لغوي يخضع له للتعبير عن تجربة معينة، أو فكرة ما، لكننا قد نكون بإزاء متكلم جاهل بقواعد اللغة، فيوزع ما في ذهنه من مفردات توزيعا مختلا، به يختل المعنى، كأن يقول: نضع الصحن في الطعام، وهو يريد: نضع الطعام في الصحن، فيربط بين الوحدة اللغوية التي تريد فعلا وبين التي تأتي رابطا (حرف الجر)، عوض أن يربط هذه الأخيرة بكلمة (الصحن) ليدل على المكان (الموضع) الذي يوضع فيه الطعام .

ألف بلومفيلد سنة 1914 كتابا يحمل عنوان (اللغة) ويبدو واضحا أنه في كتابه هذا متشبع بمبادئ السلوكية[11]، و هذا ما جعله يعلن صراحة عن التزامه بهذا المذهب بعده إطارا نموذجيا لوصف اللغة، فقد ذهب إلى أن اللسانيات شعبة من شعب علم السلوكي، متأثرا في ذلك بـ (واطسون/Watson) مؤسس المذهب السلوكي في علم النفس، ولعل هذه القضية من أهم النقاط التي تقوم عليها نظرية بلومفيلد السلوكية، حيث اعتبر اللغة نتاجا آليا واستجابة كلامية لحافز سلوكي ظاهر، وعلى هذا الأساس حاول تفسير الحدث الكلامي من منظور سلوكي بحت.
أطلق بلومفيلد على المنهج الذي اتبعه في دراسة اللغة اسم المنهج المادي أو الآلي، وهو منهج يفسر السلوك البشري في حدود المثير والاستجابة على غرار ما تقوم به العلوم الفيزيائية والكمياوية في اعتمادها في تفسير الظواهر على تتابعات العلة والأثر[12]، وقد استعان في شرح منهجه هذا بقصته المشهورة عن (جاك) و(جيل).
افترض بلومفيد أن جاك وجيل كانا يتنزهان في الحديقة بين صفوف الأشجار، شعرت(جيل) بالجوع، وتولدت لديها رغبة في الأكل، رأت تفاحة على الشجرة، فأصدرت أصواتا عبرت من خلالها عن هذا الجوع، فقفز (جاك) على إثر هذه الأصوات، ليتسلق الشجرة، ويقطف التفاحة، ليقدمها إلى(جيل) التي اشتكت من الجوع أو عبرت عنه، و بعد ذلك يضع التفاحة في يدها، وتأكلها هانئة البال. إن في هذه القصة مجموعة من الجوانب التي تثير اهتمام الدارسين، إذ يهتم الباحث اللغوي هنا بالحدث الكلامي، والتصرف السلوكي الذي ترتب عليه، لأن اللغة في نظره سلسلة من الاستجابات الكلامية لحوافز ليست ميدان الباحث اللغوي، فهو لا يهتم بالعمليات النفسية (الحافز الداخلي) السابقة على عملية الكلام، وإصدار الإشارات الصوتية، بل بدراسة التصرف الكلامي، فيصف ما فيه من فونيمات ومورفيمات توزع في إطار جملي[13].
و قد قام بلومفيد بتحليل هذه القصة كمايلي:



والشكل الآتي يوضح هذا التحليل:
>R ……………>s……………r >…………S
- الخط المتقطع يمثل الحدث الكلامي الذي يملأ الفراغ بين جسمي المتكلم والسامع
- المثير S: يعادل الأحداث العملية السابقة للحدث الكلامي (إحساس جيل بالجوع، ثم رؤيتها التفاحة).
- الاستجابة R: تعادل الأحداث العملية التابعة للحدث الكلامي (قفز جاك لتسلق الشجرة، وقطف التفاحة لتقديمها إلى جيل).
- الحرفr: يدل على الاستجابة البديلة ( إصدار جيل أصواتا دالة على الجوع، بدل قطفها التفاحة)
- الحرفs: يدل على المثير البديل (أصوات جيل التي تجعل جاك يتصرف كما لو أنه هو الجائع)[14].
إن أثر السلوكية على الدراسات اللغوية واضح جدا، حيث إن اللغة ترتبط ارتباط وثيقا بسلوك الإنسان وبنفسيته، فتراه يستعملها حسب هذه الحالة ،والمواقف التي يخضع لها، أما أثرها على المنهج التوزيعي فيتجلى في رأي سابير الذي يرى أن الفونيم مميزا يعتمد على الافتراضات السيكولوجية[15]. ثم إن التوزيع مبدأ تخضع له الجمل كما تخضع له الأصوات، وهو مرتبط أيضا بالحالات النفسية للأشخاص المتكلمين، فيتأثر بها وبسلوكياتهم، وهو ما جعل مستعمل اللغة يقدم ويؤخر، ويحذف ويزيد… فليست اللغة إلا ظاهرة سلوكية من الظواهر القابلة للملاحظة والمقياس[16].

أ- النويات: مورفيمات مكافئة للمفردات.
النواة هي الأصل في جميع الكلمات (المفردات)، وهي الجذر اللغوي الذي يتجرد من كل الزوائد، ولا يمكننا حذف أحد أصواته مهما كان الأمر؛ لأن ذلك يؤدي إلى بتر هذا الجذر، وجعله ناقصا دون فائدة، مثل: قلم، دحرج، كتب، سار، نما، سعى، أبى …
ب- اللواصق: مورفيمات غير مكافئة للمفردات
فليست أصلا في النواة (الكلمة الجذر)، بل تتم زيادتها من أجل زيادة في المعنى لم تكن قبل هذه اللواصق، و لواصق العربية مجموعة في قولنا سألتمونيها أو أهوى تلمسان، وهي أنواع:
-السوابق: لواصق واقعة في المفردات قبل النويات.
يسبق هذا النوع من اللواصق النواةَ (كلمة الجذر)، ويوصل بها و كأنه جزء منها، لأداء وظائف نحوية ودلالية مختلفة، ومثال ذلك زيادة الياء في أول الفعل (دحرج) ليصير (يدحرج) فهذا الزائد في العربية إنما يأتي للدلالة على زمن المضارع، إذا تنتقل صيغة (فعلل) الدالة على الماضي العائدة على ضمير الغائب (هو) إلى المضارع بفضل هذا اللاصق (السابقة).
-الحشو: لواصق واقعة في المفردات بين النويات.
يتوسط هذا النوع من اللواصق الكلمة النواة(المفردة)، فتتغير صيغتها الصرفية، ليتغير معناها، فالفعل (خزن)كلمة نواة، خلت من أي زيادة، ودلت على عملية الخزن، لكنها تدل على مكان الخزن وواسطته عند إضافة لواصق تتعدد مواضعها، فتتعدد بذلك المفردات المولدة، مثل:
خزَّان خ+ز+(ز)+(ا)+ن
خزانة خ+ ز+(ا) +ن+(ة)
مخزَّن (م)+خ+ز+(ز)+ن
خزينة خ+ز+(ي)+ن+(ن)
- اللواحق: لواصق واقعة في المفردات بعد النويات
وهي المورفيمات التي تتلو المفردة، للدلالة على معاني جديدة، كالجمع والتثنية أو التأنيث، أو النسبة… مثل:
جزائر + ضمير المتكلم للجماعة جزائرنا (نسبة إلى جماعة المتكلمين)
جزائر +ياء النسبة جزائري (جزائريان وجزائريون جزائرية)

يمكن وصف نظام ما من خلال عرض بنيته؛ لأنها توضح عناصره (أو أقسام عناصره) وعلاقات تنظيمها، وردودها بعضها مع البعض الآخر، إذ تنتظم العناصر اللغوية –عادة- في النص وفق ترتيب أفقي يبين العلاقات النحوية، ويوضحها بوصفها أهم علاقة جملية (لغوية).
أمَََّا العلاقات الثانية والتي تكتسي جانبا وقدرا كبيرا من الأهمية أيضا فهي العلاقات الجدولية أو الصرفية (العلاقات الاستبدالية)، وهي التي تمكننا من استبدال العناصر اللغوية في السياقات ذاتها، لأسباب دلالية مختلفة، إذ يبحث المتكلم عن العناصر التي يمكن أن يجعلها بدلا عن عناصر أخرى، وليس هذا الاستبدال إلا إمكانية اختيارية تتعلق بالنظام، ويمكننا استنادا إلى التركيب الذي سبق أن نضع أو نستحضر جملة من العناصر اللغوية التي نستطيع استبدالها بما هو موجود[18].
إنَّ مستعمل اللغة يعود دائما في تركيب جمله إلى هذه العلاقات، ويراعيها، ولو بغير إرادته لأن مخالفتها تؤدي إلى خلل في التوزيع، وذلك بسبب القاعدة اللغوية.
يتوسل التحليل التوزيعي للجملة إحدى الطرق الثلاث:
بالأقواس
((يا) (فرنسا)) ((قد) (مضى)) ((وقت) (العتاب))
بالمشجرَّّ
يا فرنسا قد مضى وقت العتاب
مركب اسمي مركب فعلي
أداة نداء منادى مركب فعلي مركب اسمي (إضافي)
أداة توكيد فاعل مضاف م إ
يا فرنسا قد مضى وقت العتاب
بالجدول (علبة هوكيت) يا فرنسا قد مضى وقت الـ عتاب
يا فرنسا قد مضى وقت العتاب
يا فرنسا قد مضى وقت العتاب
يا فرنسا قد مضى وقت العتاب
يــا فرنسا قد مضى وقت العتاب

يستند المنهج التوزيعي على اختلاف مدارسه إلى اعتبار اللغة مجموعة من الوحدات التمييزية التي تظهرها عملية التقطيع أو التقسيم، و يعتمد هذا المنهج طريقة شكلية في الوصول إلى المكونات المباشرة (المركبات الأساسية ) والنهائية (الوحدات الصرفية أو المورفيمات). و الغاية من التحليل التوزيعي هي إظهار البناء المتدرج للعبارة[19]
.هي إظهار البناء المتدرج للعبارة

2- صاحب النظرية التوزيعية[5]: 3- المقدمات النظرية للتوزيعية: 4- أثر علم النفس السلوكي على التوزيعيه: 1-أحداث عملية سابقة الحدث الكلامي. 2-الحدث الكلامي. 3-أحداث عملية تابعة للحدث الكلامي. 5- خصائص توزيعية للمورفيمات بالنظر إلى المفردات[17]: 6- بنية النظام: 7- خلاصة:



__________________



من مواضيعي
0 احلا موقع رومنسى فى العالم
0 جدول الترتيب + احصائيات + ترتيب الهدافين ll الجولة 25
0 مارادونا يسعى للعودة الى نابولي بعد غيابه عنها 20 عاما
0 استفسار عن رابط لا يعمل (الرجاء من الاعضاء ادراج الأغاني التي لا تعمل) فقط مواضيع رامي كاكا
0 عناوين الصحف الايطالية الأربعاء 1-9
0 التشكيلة الأمثل للمرحلة (1) من الليغا حسب صحيفة - ماركا
0 مورينهو بدون ثمانية من لاعبيه الاساسيين في الجولة الثانية القادمة
0 رسمياً : كارليس بويول يغيب لثلاثة أسابيع بسبب الإصابة
0 صور من ملاعب الكالشيو والجولة 1 مع التعليق
0 رسميا روبينهو يوقع مع الميلان
0 عناوين الصحف الايطالية الثلاثاء 31-8
0 كوالياريلا مع اليوفنتس على سبيل الاعارة
0 ثلاثي يتنافسون على كرة الفيفا الذهبية
0 مشجعي الميلان يرحبون بابراهيموفيتش بملعب سانسيرو
0 جدول مباريات الدوري الايطالي 2010-2011
0 جدول مباريات دوري نجوم قطر 2010-2011
0 عناوين الصحف المصرية لهذا اليوم 28/7
0 عناوين الصحف السعودية لهذا اليوم 28/7/2010
0 جدول مباريات الدوري الاسباني 2010-2011
0 اسبانيا تفوز بكأس العالم 2010 لأول مرة في تاريخها
0 الزي الجديد لأبرز الأندية الاوربية للموسم القادم 2010-2011
0 المدرب رابح سعدان يوافق على تجديد عقده
0 نادال يمتلك أسهما في ريال مايوركا
0 من سيفوز بكأس العالم .... استفتاء
0 الدوري الانجليزي على 6 قنوات لأبوظبي الرياضية الموسم القادم 2010-2011
0 هولندا تفوز على الأورغواي وتتأهل الى نهائي المونديال
0 التعاقد مع البلجيكي إيريك جيريتس ليشرف على تدريب منتخب أسود الأطلس
0 ملاحظات روح طفلة
0 لنبارك لأختنا روح طفلة انضمامها لطاقم الاشراف
0 جدول مباريات الدوري التونسي 2010-2011
0 تقديم الزي الرسمي لفريق جوفنتس لوسائل الاعلام 2010-2011
0 نادي روما يقدم ادريانو وسيمبليسيو لوسائل الاعلام
0 المانيا - الارجنتين الوصف التفصيلي المباشر
0 صورتان لخروج افريقيا من كأس العالم 2010
0 البرازيل - هولندا الوصف التفصيلي المباشر
0 عصام الحضري ينتقل الى الزمالك
0 كاس اسيا قطر 2011 (نتائج القرعة - جدول المباريات)
0 تقديم دوري ابطال اوروبا 2010-2011 *الطريق الى ويمبلي*
0 نانسي عجرم وأغنية كأس العالم 2010 شجع بعلمك
0 أغنية كأس العالم 2010 - - K_Naan - Wavin_ Flag
0 نيجيريا تجمد نشاط منتخبها لكرة القدم بعد الخروج من الدور الأول لكأس العالم
0 هزيمة مرة لتونس في ملعبها أمام بوتسوانا
0 ساحة حوار ونقاش للمشرفين والمراقبين 2
0 مجلة بطولة العالم للفورمولا 1 2010 (جدول السباقات والمواعيد)
0 نتائج الشهادة للثانويات العامة والتخصصية بالجماهيرية 2010
0 جدول مباريات الدوري المصري 2010-2011
0 جدول مباريات دوري زين السعودي 2010-2011
0 جدول مباريات الدوري الانجليزي 2010-2011
0 ابرز انتقالات اللاعبين في الدوري الايطالي 2010-2011
0 ابرز انتقالات اللاعبين في الدوري الاسباني 2010-2011
0 ابرز انتقالات اللاعبين في الدوري الانجليزي 2010-2011
0 وفاة شيخ الأزهر إثر أزمة قلبية بالسعودية
0 مطلوب مشرف هل لديك الامكانية لأن تكون مشرف؟
0 مجلة الدوريات الأوروبية لشهر النوار / فبراير
0 ملاحظات دموع حائرة .. خاص

رامي كاكا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-11-2009, 12:15 AM   #3 (permalink)


« مراقب المنتديات الرياضية،وقسم الاغاني الليبيه »
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: libya
العمر: 35
المشاركات: 8,734
معدل تقييم المستوى: 32
رامي كاكا ذو نشاط واضحرامي كاكا ذو نشاط واضح
افتراضي

 

 



اقتباس:
بحث حول :: دراسة تاريخية لنونية ابو البقاء الرندي


وان شاء الله يكون هو


نونية أبي البقاء الرندي فهي واسطة العقد في شعر رثاء المدن وأكثر نصوصه شهرة وأشدها تعبيرا عن الواقع. فهي ترثي الأندلس في مجموعها مدنا وممالك. فتصور ما حلّ بالأندلس من خطوب جليلة لا عزاء فيها ولا تأسٍ دونها وكيف ضاعت قرطبة دار العلوم، وإشبيليا مهد الفن، وحمص مهبط الجمال، وكيف سقطت أركان الأندلس واحدة تلو الأخرى، وكيف أَقفرت الديار من الإسلام فصارت المساجد كنائس وغدا صوت الأذان صوت ناقوس؟!، ثم يهيب أبو البقاء الرندي بفرسان المسلمين عبر عدوة البحر إلى المسارعة لنجدة الأندلس والمسلمين. يقول في أول القصيدة:
لكل شيء إذا ما تم نقصان فلا يُغَرُّ بطيب العيش إنسان
هي الأمور كما شاهدتها دول من سره زمن ساءته أزمــان
وللحوادث سلوان يسهلها وما لما حلّ بالإسلام سلوان



إلى أن يقول:
فاسأل بلنسية ما شأن مرسية وأين شاطــبة أم أيـن جيَّــان؟
وأين قرطبة دار العلوم، فكم من عالم قد سما فيها له شان
وأين حمص وما تحويه من نزه ونهرها العذبُ فياض وملآن
قواعد كن أركان البلاد فما عسى البقاء إذا لم تبق أركان
حيث المساجد قد صارت كنائس ما فيهن إلا نواقيـــس وصلبــان
حتى المحاريب تبكي وهي جامدة حتى المنابر ترثي وهي عيدان



وتختتم القصيدة بنغمة حزينة شجية تسفر عن الأسى العميق والتماس العظة والعبرة فيما حل بالأندلس:
لمثل هذا يذوب القلب من كمدٍ إن كان في القلب إسلام وإيمان!



وأهمية رثاء المدن أنه يكشف عن جوانب ثرية من التاريخ السياسي بين المسلمين والنصارى في الأندلس. كما يكشف جانبا من النقد الذاتي الذي واجه به الأندلسيون أنفسهم حين أَدركوا أن الانغماس في حياة اللهو والترف أدى إلى سقوط راية الجهاد، وأن ملوك الطوائف حين حرصوا على ملكهم الفردي أضاعوا ملكًا أعظم. وما أصدق سخرية الشاعر المصحفي حين قال:
مما يزهدني في أرض أندلس أسمــاء معتضــدٍ فيــها ومعتمـــد
ألقاب مملكة في غير موضعها كالهر يحكي انتفاخا صولة الأسد

نونية ابو البقاء الرندي من أجمل المراثي التي قيلت في الأندلس بعدما سقطت
في يد اسبانيا النصرانية واجبروا المسلمين على التنصّر أو الهجرة أو القتل:
رثـــــاء الأنـــدلــس

لـكل شـيءٍ إذا مـا تـم نقصانُ ........... فـلا يُـغرُّ بـطيب العيش إنسانُ
هـي الأمـورُ كـما شاهدتها دُولٌ .......... مَـن سَـرَّهُ زَمـنٌ ساءَتهُ أزمانُ
وهـذه الـدار لا تُـبقي على أحد .......... ولا يـدوم عـلى حـالٍ لها شان
يُـمزق الـدهر حـتمًا كل سابغةٍ .......... إذا نـبت مـشْرفيّاتٌ وخُـرصانُ
ويـنتضي كـلّ سيف للفناء ولوْ .......... كـان ابنَ ذي يزَن والغمدَ غُمدان
أيـن الملوك ذَوو التيجان من يمنٍ .......... وأيـن مـنهم أكـاليلٌ وتيجانُ ؟
وأيـن مـا شـاده شـدَّادُ في إرمٍ .......... وأين ما ساسه في الفرس ساسانُ ؟
وأيـن مـا حازه قارون من ذهب .......... وأيـن عـادٌ وشـدادٌ وقحطانُ ؟
أتـى عـلى الـكُل أمر لا مَرد له .......... حـتى قَـضَوا فكأن القوم ما كانوا
وصـار ما كان من مُلك ومن مَلِك .......... كما حكى عن خيال الطّيفِ وسْنانُ
دارَ الـزّمانُ عـلى (دارا) وقاتِلِه .......... وأمَّ كـسـرى فـما آواه إيـوانُ
كـأنما الصَّعب لم يسْهُل له سببُ .......... يـومًا ولا مَـلكَ الـدُنيا سُـليمانُ
فـجائعُ الـدهر أنـواعٌ مُـنوَّعة .......... ولـلـزمان مـسرّاتٌ وأحـزانُ
ولـلـحوادث سُـلـوان يـسهلها .......... ومـا لـما حـلّ بالإسلام سُلوانُ
دهـى الـجزيرة أمرٌ لا عزاءَ له .......... هـوى لـه أُحـدٌ وانـهدْ ثهلانُ
أصابها العينُ في الإسلام فارتزأتْ .......... حـتى خَـلت مـنه أقطارٌ وبُلدانُ
فـاسأل (بلنسيةً) ما شأنُ (مُرسيةً) .......... وأيـنَ (شـاطبةٌ) أمْ أيـنَ (جَيَّانُ)
وأيـن (قُـرطبة)ٌ دارُ الـعلوم فكم .......... مـن عـالمٍ قـد سما فيها له شانُ
وأين (حْمص)ُ وما تحويه من نزهٍ .......... ونـهرهُا الـعَذبُ فـياضٌ وملآنُ
قـواعدٌ كـنَّ أركـانَ الـبلاد فما .......... عـسى الـبقاءُ إذا لـم تبقَ أركانُ
تـبكي الحنيفيةَ البيضاءُ من أسفٍ .......... كـما بـكى لـفراق الإلفِ هيمانُ
عـلى ديـار مـن الإسلام خالية .......... قـد أقـفرت ولـها بالكفر عُمرانُ
حيث المساجد قد صارت كنائسَ ما .......... فـيـهنَّ إلا نـواقيسٌ وصُـلبانُ
حتى المحاريبُ تبكي وهي جامدةٌ .......... حـتى الـمنابرُ ترثي وهي عيدانُ
يـا غـافلاً وله في الدهرِ موعظةٌ .......... إن كـنت فـي سِنَةٍ فالدهرُ يقظانُ
ومـاشيًا مـرحًا يـلهيه مـوطنهُ .......... أبـعد حمصٍ تَغرُّ المرءَ أوطانُ ؟
تـلك الـمصيبةُ أنـستْ ما تقدمها .......... ومـا لـها مع طولَ الدهرِ نسيانُ
يـا راكـبين عتاق الخيلِ ضامرةً .......... كـأنها فـي مـجال السبقِ عقبانُ
وحـاملين سـيُوفَ الـهندِ مرهفةُ .......... كـأنها فـي ظـلام الـنقع نيرانُ
وراتـعين وراء الـبحر في دعةٍ .......... لـهم بـأوطانهم عـزٌّ وسـلطانُ
أعـندكم نـبأ مـن أهـل أندلسٍ .......... فـقد سرى بحديثِ القومِ رُكبانُ ؟
كم يستغيث بنا المستضعفون وهم .......... قـتلى وأسـرى فما يهتز إنسان ؟
مـاذا الـتقاُطع في الإسلام بينكمُ .......... وأنـتمْ يـا عـبادَ الله إخـوانُ ؟
ألا نـفـوسٌ أبَّـاتٌ لـها هـممٌ .......... أمـا عـلى الخيرِ أنصارٌ وأعوانُ
يـا مـن لـذلةِ قـومٍ بعدَ عزِّهمُ .......... أحـال حـالهمْ جـورُ وطُـغيانُ
بـالأمس كـانوا ملوكًا في منازلهم .......... والـيومَ هـم في بلاد الكفرِّ عُبدانُ
فـلو تـراهم حيارى لا دليل لهمْ عـليهمُ مـن ثـيابِ الـذلِ ألوانُ
ولـو رأيـتَ بـكاهُم عـندَ بيعهمُ .......... لـهالكَ الأمـرُ واستهوتكَ أحزانُ
يـا ربَّ أمّ وطـفلٍ حـيلَ بينهما .......... كـمـا تـفـرقَ أرواحٌ وأبـدانُ
وطفلةً مثل حسنِ الشمسِ إذ طلعت .......... كـأنـما يـاقـوتٌ ومـرجـانُ
يـقودُها الـعلجُ لـلمكروه مكرهةً .......... والـعينُ بـاكيةُ والـقلبُ حيرانُ
لـمثل هـذا يذوبُ القلبُ من كمدٍ .......... إن كـان فـي القلبِ إسلامٌ وإيمانُ
__________________



من مواضيعي
0 احلا موقع رومنسى فى العالم
0 جدول الترتيب + احصائيات + ترتيب الهدافين ll الجولة 25
0 مارادونا يسعى للعودة الى نابولي بعد غيابه عنها 20 عاما
0 استفسار عن رابط لا يعمل (الرجاء من الاعضاء ادراج الأغاني التي لا تعمل) فقط مواضيع رامي كاكا
0 عناوين الصحف الايطالية الأربعاء 1-9
0 التشكيلة الأمثل للمرحلة (1) من الليغا حسب صحيفة - ماركا
0 مورينهو بدون ثمانية من لاعبيه الاساسيين في الجولة الثانية القادمة
0 رسمياً : كارليس بويول يغيب لثلاثة أسابيع بسبب الإصابة
0 صور من ملاعب الكالشيو والجولة 1 مع التعليق
0 رسميا روبينهو يوقع مع الميلان
0 عناوين الصحف الايطالية الثلاثاء 31-8
0 كوالياريلا مع اليوفنتس على سبيل الاعارة
0 ثلاثي يتنافسون على كرة الفيفا الذهبية
0 مشجعي الميلان يرحبون بابراهيموفيتش بملعب سانسيرو
0 جدول مباريات الدوري الايطالي 2010-2011
0 جدول مباريات دوري نجوم قطر 2010-2011
0 عناوين الصحف المصرية لهذا اليوم 28/7
0 عناوين الصحف السعودية لهذا اليوم 28/7/2010
0 جدول مباريات الدوري الاسباني 2010-2011
0 اسبانيا تفوز بكأس العالم 2010 لأول مرة في تاريخها
0 الزي الجديد لأبرز الأندية الاوربية للموسم القادم 2010-2011
0 المدرب رابح سعدان يوافق على تجديد عقده
0 نادال يمتلك أسهما في ريال مايوركا
0 من سيفوز بكأس العالم .... استفتاء
0 الدوري الانجليزي على 6 قنوات لأبوظبي الرياضية الموسم القادم 2010-2011
0 هولندا تفوز على الأورغواي وتتأهل الى نهائي المونديال
0 التعاقد مع البلجيكي إيريك جيريتس ليشرف على تدريب منتخب أسود الأطلس
0 ملاحظات روح طفلة
0 لنبارك لأختنا روح طفلة انضمامها لطاقم الاشراف
0 جدول مباريات الدوري التونسي 2010-2011
0 تقديم الزي الرسمي لفريق جوفنتس لوسائل الاعلام 2010-2011
0 نادي روما يقدم ادريانو وسيمبليسيو لوسائل الاعلام
0 المانيا - الارجنتين الوصف التفصيلي المباشر
0 صورتان لخروج افريقيا من كأس العالم 2010
0 البرازيل - هولندا الوصف التفصيلي المباشر
0 عصام الحضري ينتقل الى الزمالك
0 كاس اسيا قطر 2011 (نتائج القرعة - جدول المباريات)
0 تقديم دوري ابطال اوروبا 2010-2011 *الطريق الى ويمبلي*
0 نانسي عجرم وأغنية كأس العالم 2010 شجع بعلمك
0 أغنية كأس العالم 2010 - - K_Naan - Wavin_ Flag
0 نيجيريا تجمد نشاط منتخبها لكرة القدم بعد الخروج من الدور الأول لكأس العالم
0 هزيمة مرة لتونس في ملعبها أمام بوتسوانا
0 ساحة حوار ونقاش للمشرفين والمراقبين 2
0 مجلة بطولة العالم للفورمولا 1 2010 (جدول السباقات والمواعيد)
0 نتائج الشهادة للثانويات العامة والتخصصية بالجماهيرية 2010
0 جدول مباريات الدوري المصري 2010-2011
0 جدول مباريات دوري زين السعودي 2010-2011
0 جدول مباريات الدوري الانجليزي 2010-2011
0 ابرز انتقالات اللاعبين في الدوري الايطالي 2010-2011
0 ابرز انتقالات اللاعبين في الدوري الاسباني 2010-2011
0 ابرز انتقالات اللاعبين في الدوري الانجليزي 2010-2011
0 وفاة شيخ الأزهر إثر أزمة قلبية بالسعودية
0 مطلوب مشرف هل لديك الامكانية لأن تكون مشرف؟
0 مجلة الدوريات الأوروبية لشهر النوار / فبراير
0 ملاحظات دموع حائرة .. خاص

رامي كاكا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-11-2009, 10:28 AM   #4 (permalink)
 
الصورة الرمزية نبض الابداع
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 40
معدل تقييم المستوى: 10
نبض الابداع يحاول شق طريقه
افتراضي

 

 

مرسي مرسي مرسي مرسي اخي رامي
__________________
ممكن طلب .... تم تنفيد الطلب





من مواضيعي
0 ممكن طلب .... تم تنفيد الطلب
0 سجود التلاوة
0 نبض الابداع بدها ترحيب كبيييييييييييييييييييييييييييير ....

نبض الابداع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

Bookmarks

مواضيع ذات صله دراسة الطلاب - دراسات عليا - جامعه - ابتدائي - ثانوي - اعدادي - نتائج الثانوية العامة


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كريم تنفيخ الوجة واليدين والمؤخرة من صنع يدينك والنتائج سحرية بنت الطايف صور فنانات - صور الفنانه - صور الممثلة - صور المغنية 0 24-12-2012 07:10 PM
هرمون الحليب, انقطاع الطمث المبكر, انحباس الطمث بنت الطايف صور فنانات - صور الفنانه - صور الممثلة - صور المغنية 0 13-12-2012 10:30 PM
ارجو تنفيذ الطلب :) عبق الزهور11 المصارعة - Wrestling - صور مصارعه - يوتيوب المصارع 0 11-05-2012 03:30 AM
ممكن طلب بسييييييييييط جدا جدا ؟ ممكن مسلسل كرتون بوليانا ؟؟ سرآب افلام انمي - تحميل فيلم انمي - كارتون - افلام انمي 2013 - كاملة - حلقات 1 10-04-2008 12:29 AM
انتاج كريات حمر عند الطلب عاشقة الياسمين طب وصحه ، مرض - علاج - دواء - السكري - الضغط -التهاب 8 21-08-2006 09:33 AM


الساعة الآن: 08:26 PM

سياسة الخصوصية  

الدمعه - اقتصاديات - فن تايم - صور - بنات - زهره اللوتس - تحميل اغاني MP3 الجبيل مارك - تاجرات - بوح الليل

منتديات

Powered by vBulletin V3.8.3. Copyright ©2000 - 2014
المشاركات المنشورة في منتديات الدمعة لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
games

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0