العودة   منتديات الدمعه > منتدى الشعر والأدب - poetry and literature forum > شاعر - قصيدة شاعر - قصائد شعرية - كبار الشعراء
شاعر - قصيدة شاعر - قصائد شعرية - كبار الشعراء يحتوي علي أروع القصائد لكبار الشعراء المعروفين





قصيدة "أضحى التنائي بديلاً من تدانينا , ابن زيدون"

شاعر - قصيدة شاعر - قصائد شعرية - كبار الشعراء


رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 31-10-2008, 02:00 AM   #1 (permalink)


« مراقبة المنتديات الأدبيـة »
 
الصورة الرمزية روح طفلة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 4,346
معدل تقييم المستوى: 23
روح طفلة ذو نشاط واضحروح طفلة ذو نشاط واضح
افتراضي قصيدة "أضحى التنائي بديلاً من تدانينا , ابن زيدون"

 

 

قصيدة "أضحى التنائي بديلاً من تدانينا , ابن زيدون"

ابن زيدون
394 - 463 هـ / 1003 - 1070 م


قصيدة "أضحى التنائي بديلاً من تدانينا , ابن زيدون"

أحمد بن عبد الله بن أحمد بن غالب بن زيدون المخزومي الأندلسي، أبو الوليد.
وزير، كاتب وشاعر من أهل قرطبة، انقطع إلى ابن جهور من ملوك الطوائف بالأندلس، فكان السفير بينه وبين ملوك الأندلس فأعجبوا به. واتهمه ابن جهور بالميل إلى المعتضد بن عباد فحبسه، فاستعطفه ابن زيدون برسائل عجيبة فلم يعطف.
فهرب واتصل بالمعتضد صاحب إشبيلية فولاّه وزارته، وفوض إليه أمر مملكته فأقام مبجّلاً مقرباً إلى أن توفي باشبيلية في أيام المعتمد على الله ابن المعتضد.
ويرى المستشرق كور أن سبب حبسه اتهامه بمؤامرة لإرجاع دولة الأمويين.
وفي الكتاب من يلقبه بحتري المغرب،

أشهر قصائده:
أضحى التنائي بديلاً من تدانينا.
ومن آثاره غير الديوان: رسالة في التهكم بعث بها عن لسان ولاّدة إلى ابن عبدوس وكان يزاحمه على حبها، وهي ولاّدة بنت المستكفي.
وله رسالة أخرى وجهها إلى ابن جهور طبعت مع سيرة حياته في كوبنهاغن وطبع في مصر من شروحها الدر المخزون وإظهار السر المكنون.


قصيدة "أضحى التنائي بديلاً من تدانينا , ابن زيدون"

القصيدة

قصيدة "أضحى التنائي بديلاً من تدانينا , ابن زيدون"

أضْحَى التّنائي بَديلاً عنْ تَدانِينَا،
وَنَابَ عَنْ طيبِ لُقْيانَا تجافينَا
ألاّ وَقَد حانَ صُبحُ البَينِ، صَبّحَنا
حَيْنٌ، فَقَامَ بِنَا للحَيْنِ نَاعيِناَ
مَنْ مبلغُ الملبسِينا، بانتزاحِهمُ،
حُزْناً، معَ الدهرِ لا يبلى ويُبْلينَا
أَنَّ الزَمانَ الَّذي مازالَ يُضحِكُنا
أُنساً بِقُربِهِمُ قَد عادَ يُبكينا
غِيظَ العِدا مِنْ تَساقِينا الهوَى فدعَوْا
بِأنْ نَغَصَّ، فَقالَ الدهر آمينَا
فَانحَلّ ما كانَ مَعقُوداً بأَنْفُسِنَا؛
وَانْبَتّ ما كانَ مَوْصُولاً بأيْدِينَا
وَقَدْ نَكُونُ، وَمَا يُخشَى تَفَرّقُنا،
فاليومَ نحنُ، ومَا يُرْجى تَلاقينَا
يا ليتَ شعرِي، ولم نُعتِبْ أعاديَكم،
هَلْ نَالَ حَظّاً منَ العُتبَى أعادينَا
لم نعتقدْ بعدكمْ إلاّ الوفاء لكُمْ
رَأياً، ولَمْ نَتَقلّدْ غَيرَهُ دِينَا
ما حقّنا أن تُقِرّوا عينَ ذي حَسَدٍ
بِنا، ولا أن تَسُرّوا كاشِحاً فِينَا
كُنّا نرَى اليَأسَ تُسْلِينا عَوَارِضُه،
وَقَدْ يَئِسْنَا فَمَا لليأسِ يُغْرِينَا
بِنْتُم وَبِنّا، فَما ابتَلّتْ جَوَانِحُنَا
شَوْقاً إلَيكُمْ، وَلا جَفّتْ مآقِينَا
نَكادُ، حِينَ تُنَاجِيكُمْ ضَمائرُنا،
يَقضي علَينا الأسَى لَوْلا تأسّينَا
حَالَتْ لِفقدِكُمُ أيّامُنا، فغَدَتْ
سُوداً، وكانتْ بكُمْ بِيضاً لَيَالِينَا
إذْ جانِبُ العَيشِ طَلْقٌ من تألُّفِنا؛
وَمَرْبَعُ اللّهْوِ صَافٍ مِنْ تَصَافِينَا
وَإذْ هَصَرْنَا فُنُونَ الوَصْلِ دانية ً
قِطَافُها، فَجَنَيْنَا مِنْهُ ما شِينَا
ليُسقَ عَهدُكُمُ عَهدُ السّرُورِ فَما
كُنْتُمْ لأروَاحِنَ‍ا إلاّ رَياحينَ‍ا
لا تَحْسَبُوا نَأيَكُمْ عَنّا يغيّرُنا؛
أنْ طالَما غَيّرَ النّأيُ المُحِبّينَا!
وَاللهِ مَا طَلَبَتْ أهْواؤنَا بَدَلاً
مِنْكُمْ، وَلا انصرَفتْ عنكمْ أمانينَا
يا سارِيَ البَرْقِ غادِ القصرَ وَاسقِ به
مَن كانَ صِرْف الهَوى وَالوُدَّ يَسقينَا
وَاسألْ هُنالِكَ: هَلْ عَنّى تَذكُّرُنا
إلفاً، تذكُّرُهُ أمسَى يعنّينَا؟
وَيَا نسيمَ الصَّبَا بلّغْ تحيّتَنَا
مَنْ لَوْ على البُعْدِ حَيّا كان يحيِينا
فهلْ أرى الدّهرَ يقضينا مساعفَة ً
مِنْهُ، وإنْ لم يكُنْ غبّاً تقاضِينَا
رَبيبُ مُلكٍ، كَأنّ اللَّهَ أنْشَأهُ
مِسكاً، وَقَدّرَ إنشاءَ الوَرَى طِينَا
أوْ صَاغَهُ وَرِقاً مَحْضاً، وَتَوجهُ
مِنْ نَاصِعِ التّبرِ إبْداعاً وتَحسِينَا
إذَا تَأوّدَ آدَتْهُ، رَفاهِيّة ً،
تُومُ العُقُودِ، وَأدمتَهُ البُرَى لِينَا
كانتْ لَهُ الشّمسُ ظئراً في أكِلّته،
بَلْ ما تَجَلّى لها إلاّ أحايِينَا
كأنّما أثبتَتْ، في صَحنِ وجنتِهِ،
زُهْرُ الكَوَاكِبِ تَعوِيذاً وَتَزَيِينَا
ما ضَرّ أنْ لمْ نَكُنْ أكفاءه شرَفاً،
وَفي المَوَدّة ِ كافٍ مِنْ تَكَافِينَا؟
يا رَوْضَة ً طالَما أجْنَتْ لَوَاحِظَنَا
وَرْداً، جَلاهُ الصِّبا غضّاً، وَنَسْرِينَا
ويَا حياة ً تملّيْنَا، بزهرَتِهَا،
مُنى ً ضروبَاً، ولذّاتٍ أفانينَا
ويَا نعِيماً خطرْنَا، مِنْ غَضارَتِهِ،
في وَشْيِ نُعْمَى ، سحَبنا ذَيلَه حينَا
لَسنا نُسَمّيكِ إجْلالاً وَتَكْرِمَة ً؛
وَقَدْرُكِ المُعْتَلي عَنْ ذاك يُغْنِينَا
إذا انفرَدَتِ وما شُورِكتِ في صِفَة ٍ،
فحسبُنا الوَصْفُ إيضَاحاً وتبْيينَا
يا جنّة َ الخلدِ أُبدِلنا، بسدرَتِها
والكوثرِ العذبِ، زقّوماً وغسلينَا
كأنّنَا لم نبِتْ، والوصلُ ثالثُنَا،
وَالسّعدُ قَدْ غَضَّ من أجفانِ وَاشينَا
إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ
في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا
سِرّانِ في خاطِرِ الظّلماءِ يَكتُمُنا،
حتى يكادَ لسانُ الصّبحِ يفشينَا
لا غَرْوَ في أنْ ذكرْنا الحزْنَ حينَ نهتْ
عنهُ النُّهَى ، وَتركْنا الصّبْرَ ناسِينَا
إنّا قرَأنا الأسَى ، يوْمَ النّوى ، سُورَاً
مَكتوبَة ً، وَأخَذْنَا الصّبرَ يكفينا
أمّا هواكِ، فلمْ نعدِلْ بمَنْهَلِهِ
شُرْباً وَإنْ كانَ يُرْوِينَا فيُظمِينَا
لمْ نَجْفُ أفقَ جمالٍ أنتِ كوكبُهُ
سالِينَ عنهُ، وَلم نهجُرْهُ قالِينَا
وَلا اخْتِياراً تَجَنّبْناهُ عَنْ كَثَبٍ،
لكنْ عَدَتْنَا، على كُرْهٍ، عَوَادِينَا
نأسَى عَليكِ إذا حُثّتْ، مُشَعْشَعَة ً،
فِينا الشَّمُولُ، وغنَّانَا مُغنّينَا
لا أكْؤسُ الرّاحِ تُبدي من شمائِلِنَا
سِيّما ارْتياحٍ، وَلا الأوْتارُ تُلْهِينَا
دومي على العهدِ، ما دُمنا، مُحافِظة ً،
فالحرُّ مَنْ دانَ إنْصافاً كما دينَا
فَما استعضْنا خَليلاً منكِ يحبسُنا
وَلا استفدْنا حبِيباً عنكِ يثنينَا
وَلَوْ صبَا نحوَنَا، من عُلوِ مطلعه،
بدرُ الدُّجى لم يكنْ حاشاكِ يصبِينَا
أبْكي وَفاءً، وَإنْ لم تَبْذُلي صِلَة ً،
فَالطّيفُ يُقْنِعُنَا، وَالذّكرُ يَكفِينَا
وَفي الجَوَابِ مَتَاعٌ، إنْ شَفَعتِ بهِ
بيضَ الأيادي، التي ما زِلتِ تُولينَا
إليكِ منّا سَلامُ اللَّهِ ما بَقِيَتْ
صَبَابَة ٌ بِكِ نُخْفِيهَا، فَتَخْفِيناَا



قصيدة "أضحى التنائي بديلاً من تدانينا , ابن زيدون" ]
__________________



.....


من مواضيعي
0 قلب الام ,, ابراهيم عبدالعزيز المغربي
0 عنترة في عصر الكمبيوتر ,, ابراهيم المغربي
0 من الدهر تشكو ام على الدهر تعتب ,, شكيب ارسلان
0 الشعو هو الحياة ,, احمد شاملو
0 ادري لماذا يغرد الطائر المحبوس ,, مايا آنجيلو
0 يابوي ,, مساعد الرشيدي
0 النهاية ,, طاغور
0 غرفة الحسناء , حسين العفنان
0 قصة اسلام امهر طبيبتين في اليابان
0 وصال ,, حسن الرواس
0 لدى نجلاء ,, صلاح الدين الغزال
0 شواظ الجحيم ,, ابراهيم العريض
0 هاجس .. عبدالحميد القائد
0 الصياد والسمكة
0 كن انسانا
0 الجرح كبر .. اكرم التلاوي
0 روضة الحاج .. هل كان حبا ياترى
0 المتنبي .. محمد الفيتوري
0 طعنة ظهر .. جزاء المصاروة
0 تقول انسى .. وصفي الصبرات
0 لا تذكرني .. علي الخوار
0 بذرة النسيان .. صدى الحرمان
0 عصافير الفجر .. عبدالله الظفيري
0 ليه الاعتذار .. عبدالله الظفيري
0 لطف الله
0 السر
0 الاعداء الطيبون .. ليث الصندوق
0 قد يطفح اللؤم صاحبه .. معروف الرصافي
0 مضيع تصده الابواب .. محمد ياسين
0 مصابيح الضياء من قصص الانبياء
0 رواية ارض النفايات .. أ. محمد قبادو
0 رواية " شبيك لبيك" .. أ. محمد قبادو
0 استأذنك .. حمدان المري
0 يبه .. صدى الحرمان
0 غياب .. حسن الرواس
0 ياخي .. اكرم التلاوي
0 بين الاشواك .. علي الشرقاوي
0 انا من وين مااسافر .. سليمان المانع
0 وتفطرت القلوب
0 قصة حسن الظن بالله
0 قصة "يوم في حياة كافر"
0 بستفزك .. احمد العلوي
0 الا قل لمن في الدجى .. شكيب ارسلان
0 عادي الا مني بكيت .. اكرم التلاوي
0 استأذنك ياليل .. اكرم التلاوي
0 وداع .. مارون كرم
0 قصة "انتي ناقصة عقل ودين"
0 فرحة قليبي .. ناصر الهاشمي
0 الامر عادي .. يونس سلمان
0 يالله ياللي كل الامات .. الشريف بركات
0 عين الحب .. نجاح المساعيد
0 ان حبيت تبحث عن صاحب .. جمال مرسي
0 على باب الهوى .. طاهر زمخشري
0 لا واحسافة .. الشاعر احمد الراشد
0 قرية ماتت .. الشاعر عبدالله السالم

روح طفلة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 http://www.jubailmark.com/images/19999.jpg
رد

Bookmarks

مواضيع ذات صله شاعر - قصيدة شاعر - قصائد شعرية - كبار الشعراء


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نواف بن محمد: الهلال لا يملك بديلاً لـ "بن مساعد" حالياً مجروووح قسم كرة القدم العربية 0 05-03-2012 07:10 PM
نواف بن محمد: الهلال لا يملك بديلاً لـ "بن مساعد" حالياً ! ملاكـ ! اخبار الرياضة - صور لاعبين - كرة القدم 2013 0 02-03-2012 01:30 PM
جنوة مهتم بضم شيكابالا "رونالدو مصر" بديلاً لـ"شعراوى" اضاءات متألقة قسم كرة القدم العالمية 0 09-07-2011 06:00 AM
أضحى التنائي الشــــوق شاعر - قصيدة شاعر - قصائد شعرية - كبار الشعراء 0 12-06-2011 12:10 AM
رائعة بن زيدون " أضحى التنائي " مخاووووي الليل شعر - خواطر - الاعضاء - كلام حب - غزل - رومانسي 2013 0 07-06-2011 12:50 AM


الساعة الآن: 01:04 PM

سياسة الخصوصية  

الدمعه - اقتصاديات - فن تايم - صور - بنات - زهره اللوتس - تحميل اغاني MP3 الجبيل مارك - تاجرات - بوح الليل

منتديات

Powered by vBulletin V3.8.3. Copyright ©2000 - 2014
المشاركات المنشورة في منتديات الدمعة لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
games

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0